رويالتي للسياحة > مقالات > ((( حقيقة ما جرى فى مكتب معالى وزير السياحة )))

((( حقيقة ما جرى فى مكتب معالى وزير السياحة )))

٢٢ - اكتوبر - ٢٠١٣

على الرغم من أن أجتماع معالى الوزير بكلا من السادة / عادل شعبان ، على المنسترلى ، أحمد سلامه قد مضى عليه أكثر من أسبوعين ألا أنه ما زال يحتل الأولوية فى الأحاديث التى تدور بين الزملاء والغريب أنها لا تتناول ألا عبارة واحدة وهى أن معالى الوزير " طرقع " للمجتمعين به ... ورغم تحملنا هذا الهجوم الممنهج من جانب مروجي الأشاعة ألا أننا فوجئنا أن هذه الأشاعة أخذت أكثر من كونها أشاعة لأصرار مروجيها لتحويلها ألى حقيقة فى محاولة بائسة لوضع حاجز نفسى بين الجمعية العمومية ومعالى الوزير ليكون دائماً الوزير منعزل عن واقع الشركات ... فما هى حقيقة ما دار بمكتب وزير السياحة ؟

 حقيقة الأمر وهذا الكلام على مسئوليتى الشخصية ومستعد للمساءلة عنه أمام الجهات المعنية سواء كانت وزارة أو غرفة أننا قمنا بتقديم طلب للقاء للوزير لعرض عليه بعض مشاكل القطاع وخصوصا مشكلتى تأشيرات عمرة رمضان وهذا الأبتذال واللغط المصاحب لسيستم قرعة الحج السياحى ... وأحقاقا للحق أننا تأخرنا عن موعد اللقاء بسبب قدومنا من الأسكندرية ونتيجة لأرتباط معالى الوزير بمواعيد خارج الوزارة لم نتمكن من مقابلة معاليه ألا أن الأستاذ / عادل شعبان قام بالأتصال بالوزير والأعتذار له عن التأخير ... وكانت لفته محترمة من معاليه أن حدد لنا ميعاد أخر بالوزارة بعد ساعتين وبالفعل تم عقد اللقاء بمكتب معاليه بالوزارة ... وكون أن يتفضل معالى الوزير أن يقابلنا من جديد رغم أننا لم نلتزم بالميعاد المحدد مسبقا فهذا شرف لنا وايضاً وسام تقدير وأحترام لمعالى وزير السياحة ... وتم اللقاء الذى أستمر حوالى ساعتين أستمع ألينا وأستمعنا لمعاليه وتناول الحديث كل شىء يوجع القطاع ككل ولا أخفى عليكم أن معاليه عاتب وبشدة الأستاذ / عادل شعبان لموقفه ومعارضته الوزير فى بعض المواقف ولكن كان هذا العتاب من وزير لصاحب شركة يجمع بينهما الحب والأحترام وما أقوله هو الحقيقة كما حدثت بالحرف ... أما بخصوصنا جميعا فأن اللقاء تم مع معالى الوزير بكل أحترام وتقدير من معاليه ألا أن الرجل كان يثار ويغضب من بعض المشاكل الموجودة بالقطاع وبصفة خاصة ما صاحب قرعة الحج السياحى من عواريات وعيوب وثغرات ومن وجهة نظرى كان الرجل له الحق أن يثور ويغضب ولكن ليس منا بل من بعض القائمين على النظام سواء بالوزارة أو بالغرفة .

وحاولنا نحن من جانبنا أنهاء لقائنا بالوزير فى حضور قيادات الوزارة أكثر من ثلاث مرات ألا أن معاليه كان يرفض ويقول لأ أجلسوا وكملوا كلامكم وهذه نقطة تحسب لمعاليه وتزيد من مكانته لدينا .

أما بخصوص حقيقة ( الطرقعة ) ففعلا الوزير قام بالطرقعة العنيفة والشديدة ولكن ليس لنا بل كانت لأخرين من الوزارة والغرفة وبصفة خاصة لبعض أعضاء مجلس أدارة الغرفة على الرغم من أنهم كانوا غير متواجدين بالأجتماع ... وكنا نستطيع من البداية أن نعرض بالأسم من هم الأشخاص الذى تناولتهم ( طرقعة الوزير ) ألا أن حيائنا وقيمنا منعتنا من ذلك ... ولكن بكل أسف قام من تم الطرقعة أليهم بقلب الحقائق لمحاولة النيل منا ومن أشخاصنا ولهذا كان لابد من عرض حقيقة ما دار بمكتب معالى الوزير ... وألى أصحاب تلك الأشاعة الكاذبة أقول لهم يمكنكم أن تسألوا ذلك المسئول بمكتب الوزير والذى كان معكم بالتليفون لحظة بلحظة أثناء الأجتماع لينقل لكم على الهواء مباشرة أحداث أجرىء حديث بين أصحاب شركات ووزيرهم لمن كان ( يطرقع ) الوزير .

الأكثر مشاهدة

الرئيسية  |   من نحن  |   السياحة الداخلية  |   الحج و العمرة  |   حجوزات الطيران  |   الفنادق  |   النقل السياحي  |   مقالات  |   جاليري  |   تواصل معنا